منتديات كلام



انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتديات كلام

منتديات كلام

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الإبــــــــــــــــــداع هــــــــــدفــــــــــــــــنا


    الحمار المحظوظ

    A_najah
    A_najah
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 41
    الهواية : الحمار المحظوظ Unknow11
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010

    الحمار المحظوظ Empty الحمار المحظوظ

    مُساهمة من طرف A_najah الإثنين يونيو 07, 2010 12:43 pm

    الحمار المحظوظ


    الأديب الفلسطيني احمد حامد صرصور





    لم
    يرجع حمار أبي كنعان كعادته للبيت. كان من المفروض أن ينهي مهامه اليومية
    في الكرم، ثم يعود قافلا للزريبة وقت الغروب، لا يلوي على شيء. على هذا
    تربى وهكذا تعود.



    جلس
    أبو كنعان أمام بيته، ينتظر عودة الرفيق المناضل. هذا الرفيق الذي لا يعرف
    الكلل أو الملل. الرفيق المخلص الذي لا يتخذ عليها أجرا. يأكل ويشرب ما
    يجود به عليه أبو كنعان. ليس له طلبات خاصة، لا لباس مزركش ولا حذاء
    منقوش.



    سرعان
    ما لملمت الشمس أشعتها وأقفلت على نفسها أبواب الظلام. والحمار لم يعد.
    فانتقل أبو كنعان من حالة الانتظار إلى خانة القلق لعدم عودة حماره. فهذه
    ليست من شيم هذا الحمار أن يبيت خارج الدار.



    مر
    الوقت والرفيق لم يعد. مما حدا بابي كنعان الانتقال إلى مرحلة خطيرة
    مرحلة ارق الليل الشتائي الطويل. ينتظر إفراج الشمس عن أشعتها ليتبدد
    الظلام ويرفع راية الانهزام أمام تباشير الصباح الذي يعلن عن قدومه بحلول أول تكبيرة في الصلوات الخمس.



    هذا الوضع التعيس لا يسبب الخوف الشديد في قلب أبي كنعان فهذه حالة عرضيه يستطيع أن يتلمس الأعذار لحماره الغائب.


    لعلها كانت العاصفة الشديدة أرغمته على اللجوء إلى إحدى الكهوف ليتقي شرها.


    أو لعله أعجب بأتان قد أغوته فاستضافته في ليلة عاصفة زهزجاء رغم انه لا يفتن بسهولة بالمنحرفات.

    أو ربما ذهب ليعمل وردية ثانية ليؤمن نفقات رحلته الاستجمامية إلى مملكة الحمير المجاورة.

    لقراءتها كاملة ...
    http://www.najah.edu/?page=3134&news_id=6018

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 26, 2021 3:53 am